شروط التسجيل

أن يكون مكفوفا أو ضعيف البصر،
دون وجود أي إعاقة أخرى

ألبوم الصور

كلمة نجل الفقيد الاستاذ عادل عبدالله محمد الغانم

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين
نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
أصحاب المعالي ... أصحاب السعادة .... الضيوف الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد .

أصالة عن نفسي ونيابة عن أخواني وأخواتي , وأسرة الشيخ عبدالله الغانم كافة , أتقدم بخالص الشكر والتقدير لمنسوبي المعهد السعودي البحريني للمكفوفين وعلى رأسهم سعادة الأستاذ / عبدالواحد محمد الخياط والذي لم يبخل جهداً في تنظيم هذه الندوة تقديراً وعرفاناً منه لجهود الوالد ( رحمه الله ) فجزاه الله عنا خير الجزاء.

أود في هذه الدقائق أن استعرض بعض المقتطفات من مقابلات الوالد حيث يقول عن نشأته وأصابته بالعمى :

ولدت في عام 1352هـ في مدينة جلاجل بسدير ... وأذكر أني كنت طفلاً في السادسة من عمري , وكنت مع أبي زائراً بعض القرى المجاورة , حيث أرى روعة السماء ونور الشمس , وأرى وجه والدي الحنون ... لم أكن أعلم أن هذا اليوم هو أخر يوم في بصري .

ولما عدت في ذلك اليوم أصيبت بمرض الجدري , في وقت لم يكن فيه أطباء ولم يكن هناك تطعيم ضد هذا الداء .

كانت والدتي خلال إصابتي بالمرض تعتني بي وتراقبني من قريب وكنت ذات ليل أنادي بأعلى صوتي أريد تمراً ووالدتي تمنعني من ذلك ... حتى عطف علي أبي وأعطاني عدداً من الرطب ... , وأنا لا أعلم ما هي النتيجة المؤلمة ... حيث أنفجرت عيني اليمنى ثم اليسرى .. وفقدت نعمة البصر .

يقول الوالد رحمه الله رضيت بالقضاء والقدر , وبدأت والدتي تأخذني للكتاب لدراسة القرآن الكريم على يد الشيخ / فوزان القديري رحمه الله . ومن ثم التحقت بالمدرسة الابتدائية , وأصبحت رئيساً على جميع الطلاب في تلك الفترة , ولكن أولياء أمور الطلاب رفضوا رئاستي للطلبة بحجة كيف لأعمى أن يرأس مدرسة المبصرين , فأنزلوني من رئاسة المدرسة الأمر الذي أغضبني وجعلني أطلب من والدي أن يذهب بي إلى الرياض لأتعلم في بيت الإخوان وكانت هذه الفترة نقطة تحول في حياتي .

أنتقل الوالد رحمه الله عام 1363هـ إلى الرياض وهو في عامه العاشر لإكمال تعليمه , حيث درس العلوم الشرعية والاجتماعية على يدي كل من فضيلة الشيخ / عبداللطيف ومحمد بن إبراهيم أل الشيخ مفتي الديار السعودية رحمهما الله .

خلال تلك الفترة تعلم الوالد طريقة برايل عن طريق أحمد بن عبدالمحسن أبا حسين ( رحمه الله ) الذي قام بتعليم أربعة من المكفوفين وهم ( محمد سعد بن حسين , ومحمد عبدالرحمن المفدى , وعلي السويد , والوالد رحمه الله ) .

وبعد إتقان الوالد لهذه الطريقة تبنى تعليمها لجميع المكفوفين في المملكة العربية السعودية , فسعى بجهوده الشخصية على إعارة مقر معهد أمام الدعوة عام 1377هـ أثناء الإجازة الصيفية لتعليم المكفوفين طريقة برايل , فتعلم حينذاك حوالي ( 15 ) كفيفاً على يد الوالد في مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر .

الشيخ عبدالله الغانم بدأ مشواره ولله الحمد بدعم وتوجيه من خمسة ملوك من أبناء المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه حيث . أن الوالد لا ينسى اليوم التاريخي الذي زاره فيه جلاله الملك سعود رحمه الله وذلك في يوم السبت الموافق 17/5/1378هـ , بزيارة الفصول في مدرسة جبره الابتدائية , حيث كانت الزيارة لفتة كريمة من جلالته , ولفت نظر المجتمع حول أهمية المكفوفين وتبرع جلالته في تلك الزيارة بمقر دائم في حي الظهيرة ومطابع خاصة لطباعة برايل .

كما أن الوالد يرجع نجاحه وتوفيقه بعد الله إلى جهود واهتمام جلالة الملك فيصل رحمه الله في دعم رسالته الإنسانية , والتي تمثلت بزيارة جلالته لمعهد النور للمكفوفين عام 1384هـ , وكان يرافق جلالته الملك فهد رحمه الله وخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله .

كان جلالة الملك فيصل عوناً وسنداً لجميع المكفوفين حيث أمر جلالته بتعيين المكفوفين كمدرسين في مدارس البنات , كما وافق على أبتعاثهم خارج المملكة .

ولله الحمد توجت جهود الوالد في عهد جلالة الملك فيصل بخطاب شكر وتقدير كتب فيه (( إننا لنقدر ما بذلتموه من جهود صادقة في سبيل التعليم الخاص وتطويره , حتى أصبح حقيقة واضحة للعين ممثلاً في أربعة عشر معهد كلها تؤدي واجبها على الوجه الأكمل ونرجو أن تستمر في النمو حتى تصل إلى المستوى المرجو بأذن الله )) . وبالطبع هذا الاهتمام والدعم ليس بغريب من لدن وقادة مملكة الإنسانية .

وفي عهد جلالة الملك خالد بن عبدالعزيز رحمه الله , كان يذكر الوالد أنه كتب لجلالته مشروع متكامل لمركز حماية البصر في المملكة العربية السعودية , وعندما أطلع جلالته على المشروع , تفاجئنا بصدور أمره الكريم بإنشاء مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون والذي يعدُ الآن من أكبر المستشفيات العالمية المتخصصة .

ومن المواقف الإنسانية والدعم المادي والمعنوي التي يذكرها الوالد من لدن جلالة الملك خالد أنه في الفترة التي كنت فيها نائب الرئيس للمنظمة الدولية لمكافحة أسباب العمى , ذكرت لجلالته أن هناك مرض يسمى العمى النهري وهو مرض موجود في السودان وأجزاء من أفريقيا , وأن هذا المرض صعب علاجه , ويحتاج إلى مستشفيات متطورة , وعندما سمع ذلك جلالته أمر بتبرع سخي بمبلغ خمسين مليون دولار لمكافحة العمى النهري رحم الله الملك خالد حيث كان مؤمناً برسالة الوالد الإنسانية .

وفي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) , كان الشيخ عبدالله الغانم أول كفيف سعودي عربي يمثل حكومة خادم الحرمين الشريفين في الأمم المتحدة , حيث شارك في اجتماعاتها لإنشاء العقد الدولي للمعوقين خلال الفترة 1982-1992 .

كما خطب الوالد في تلك الفترة في الجمعية العامة للأمم المتحدة عدة مرات مشيداً بخدمات حكومة المملكة لتطوير والعناية بجميع فئات ذوي الإعاقات . وقال له الملك فهد حينما تشرف الوالد بالسلام عليه (( أنني أفتخر بك يا عبدالله فأنت خير من يمثل المملكة في المحافل الدولية )).

كما أن الملك فهد دعم الوالد معنوياً ومادياً , وذلك باستضافته ورعايته للمؤتمر الدولي للاتحاد العالمي للمكفوفين , والذي أنتخب فيه الوالد أول كفيف عربي سعودي رئيساً للاتحاد العالمي للمكفوفين خلال الفترة 1984-1988 .
وفي عهد العز والرخاء وعهد التقدم والازدهار عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه , ومنذ أن كان رئيساً للحرس الوطني , كان لا يبخل أبداً في مساندة الوالد ودعمه في تحقيق رسالته الإنسانية على أكمل وجه.

ولله الحمد توجت رسالته بمحبة قادة وشعب وطننا الغالي وخير شاهد على ذلك مكالمة خادم الحرمين الشخصية واستقباله لنا معزياً بوفاة الوالد " وهو يقول

(( والدكم خدم دينه ووطنه ومليكه فامشوا على خطاه )) .

حفظك ورعاك الله يا خادم الحرمين وأدام عزك وعز الوطن .

وها نحن في مملكة البحرين الحبيبة مملكة الحب والخير , مملكة العز والكرم..... مملكة العرفان ورد الجميل .

فدائماً الشيخ عبدالله الغانم رحمه الله يشيد بجهود ومساندة ودعم حكومة وشعب مملكة البحرين الشقيقة .

فمنذ عام 1974م عندما أمر صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان رحمه الله تعالى بالسماح بفتح أول معهد للمكفوفين والذي يعتبر النواة الرئيسة لتعليم وتأهيل المكفوفين بمملكة البحرين .

وأيماناً وتقديراً لرسالة الوالد الإنسانية لخدمة المكفوفين ليس فقط بمملكة البحرين بل بالدول العربية والإسلامية كافة فقد أمر صاحب السمو الشيخ / عيسى بن سلمان رحمه الله , بتخصيص قطعة أرض وتبرع بمقدار 2 مليون دينار لإنشاء مبنى للمعهد وفق أحدث المواصفات العالمية والتربوية .

وفي عام 1991م تم إفتتاح المعهد بحضور صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان أمير دولة البحرين , وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد أمير منطقة الشرقية وكبار المسؤولين .

ومنذ ذلك التاريخ والمعهد يواصل رسالته ويقدم أفضل الخدمات التربوية والتأهيلية للمكفوفين وفق أحدث البرامج العالمية الحديثة .

وعندما أتحدث عن صاحب السمو الشيخ عيسى رحمه الله فأني لا أجد كلمات تعبر عن هذا القائد الفذ الذي لم يبخل دوماً عن الوالد في أي دعم سواءً دعم مادي أو معنوي , لان صاحب السمو الشيخ عيسى رحمه الله يدرك أن الوالد يعمل من أجل رسالة إنسانية وليس من أجل جاه أو مال لشخصه . أخر مقابلة أتذكرها عندما تشرف الولد بمقابلة صاحب السمو الشيخ عيسى رحمهما الله وقال له أنت ياشيخ عبدالله قدمت خدمة للمكفوفين لن ينساها المكفوفين والمبصرين ابـــداً , وأود أن ( والكلام لصاحب السمو الشيخ عيسى رحمه الله ) أقدم لك ماتطلبه عرفاناً وتقديراً لجهودك وخدمتك للمكفوفين .

فالوالد قدم لسمو الشيخ عيسى خالص شكره وتقديره على شعوره الإنساني , وطلب منه تكريم من لدن سموه بوسام يتشرف فيه ولابناءه المكفوفين .

ولكن الموت غيب الشيخ عيسى رجل المحبة والعطاء .. رحم الله الشيخ عيسى رحمة واسعة وأسكنه الله فسيح جناته .

كما أن الوالد رحمه الله لا ينسى فضل صاحب السمو الشيخ / خليفة بن سلمان رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه , والذي كانت توجيهات سموه السديدة والدعم اللامحدود والفضل بعد الله في تحقيق أهداف رسالة الوالد الإنسانية لخدمة أبناءه المكفوفين .

وفي عهد العز والشموخ .....عهد الولاء والعطاء .......عهد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ملك مملكة البحرين حفظه الله ورعاه , كان جلالته يدعم ويساند الوالد في جميع المناسبات وكان يحرص دائماً أن يكون متواجداً أثناء الزيارات والمقابلات التي كانت بين صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان والوالد رحمهما الله وكان جلالته لا يبخل على الوالد في مشورة أو نصيحة وكان دعمه نابع من حب صادق لتقديم أفضل الخدمات التربوية والتأهيلية لابناءه المكفوفين .

حفظك الله ورعاك يا صاحب الجلالة وجعلك ذخراً وعزاً لمملكة البحرين والبلاد العربية والإسلامية .

وشكراً وعرفاناً لأبناء العز والكرم ...... وشكراً وتقديراً لأبناء الشهامة والفخر ....... على دعمهم لوالدنا والد كل المكفوفين .

حيث أنه بفضل هذا الدعم من لدن ولاة الأمر , جالس الوالد رحمه الله الملوك ورؤساء الدول والوزراء والعلماء , وحصل على العديد من الأوسمة والدروع التكريمية المحلية والإقليمية والدولية .

قبل عام ... وأثناء الكشوفات الطبية للوالد , اِكتشف الأطباء ورم سرطان داخل الكبد ... أجاركم الله ... وقرر الأطباء اِستئصال الورم , وبفضل الله ثم فضل خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أمر بعلاج الوالد خارج المملكة , ولكن قضاء الله وقدره ... اِنتقل الشيخ عبدالله الغانم إلى رحمة الله في يوم الاثنين الموافق 3/8/1432هـ .

رحم الله والدنا ... وغفر له .... وأسكنه فسيح جناته
أمين يارب العالمين.
وفي الختام أكرر شكري وتقديري للمعهد السعودي البحريني للمكفوفين متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أبناء الشيخ / عبدالله محمد الغانم
عنهم عادل عبدالله الغانم

الأنشطة والبرامج

whats-sub-block1.png

طلاب المعهد

whats-sub-block2.png
facebook Twitter Youtube Linkedin instagram