شروط التسجيل

أن يكون مكفوفا أو ضعيف البصر،
دون وجود أي إعاقة أخرى

ألبوم الصور

وكيل وزارة الداخلية يكرّم المتفوقين من ذوي الاحتياجات الخاصة من أبناء الوزارة

أكد العميد طارق مبارك بن دينة وكيل وزارة الداخلية أن الوزارة حريصة على المساهمة في توفير أوجه الرعاية والحماية لذوي الاحتياجات الخاصة، وتفعيل التشريعات لتقديم أفضل الخدمات لهذه الفئة التي تعد جزءا لا يتجزأ من المجتمع، منوها إلى أن حرص وزارة الداخلية على رعاية منتسبيها وذويهم يعكس بجلاء عمق اهتمام ودعم الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية.

20-7-10.jpg

وأوضح خلال رعايته امس حفل تكريم المتفوقين من ذوي الاحتياجات الخاصة من أبناء منتسبي وزارة الداخلية والذي نظمه فرع الرعاية الاجتماعية بإدارة الشؤون الصحية والاجتماعية بوزارة الداخلية، تحت شعار “لسنا معاقين وإنما جزء من المجتمع” أن هذا التكريم “يعكس جهود وزارة الداخلية لتحقيق مبدأ الشراكة المجتمعية، والتواصل المستمر مع منسوبيها ورعايتهم من كافة النواحي ويمثل تجاوبا مع حق ذوي الاحتياجات الخاصة في الحصول على تعليم مناسب وتوفير بيئة شاملة تحتوي على الكوادر والوسائل التأهيلية المختلفة لخدمتهم”.

وأكد الوكيل أهمية دعم مؤسسات المجتمع المدني في عملية التوعية والإرشاد الأسري والاجتماعي بشأن رعاية هذه الفئة، داعيا إلى التركيز على تطوير برامج التأهيل وتفعيل دور ذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم في المشاركة في مجالات الإعاقة والتأهيل، والدمج المجتمعي، والتركيز على أنجح الطرق التطبيقية في مجال تطوير البرامج التأهيلية، معربا عن شكره وتقديره لمنظمي الحفل وجهودهم التي بذلوها في إنجاحه. وكرم وكيل وزارة الداخلية خلال الاحتفال الذي تضمن عددا من الفقرات منها قصيدة شعرية وطنية للطالبة هنوف عباس تغنت فيها في حب جلالة الملك المفدى، ونشيدة وطنية قدمها طلاب جمعية أصدقاء أولياء أمور المعاقين بالتعاون مع المعهد السعودي البحريني للمكفوفي، وكرم عددا من المراكز المشاركة والتي تقوم بدور بارز في مجال رعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ومنها الجمعية البحرينية لأولياء أمور المعاقين وأصدقائهم، والمعهد السعودي البحريني للمكفوفين, لافتا إلى أن الدور التربوي والاجتماعي لهذه المراكز، يمثل ركيزة لا غنى عنها في رعاية وحماية ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأكد مدير إدارة شؤون الضباط في كلمته أن تكريم المتفوقين من ذوي الاحتياجات الخاصة من أبناء منتسبي وزارة الداخلية دليل على أن ذوي الاحتياجات الخاصة، يحملون في أعماقهم قدرات خاصة، وإمكانات تعليمية فائقة، لا تقل بأي حال عن بقية زملائهم، لكن يبقى الجانب الأهم وهو تهيئة البيئة المناسبة لهم لإطلاق هذه الطاقات الخلاقة.

وأشار مدير الشؤون الصحية والاجتماعية بالوكالة إلى أن وزارة الداخلية تحرص على مراعاة الجانب الاجتماعي لمنتسبيها بجانب أداء رسالتها السامية ومهمتها الرئيسية في حفظ الأمن والاستقرار، وأن الإدارة مستمرة في تقديم الخدمات الصحية والاجتماعية لمنسوبي الوزارة وأسرهم، موضحا بان الوزارة قد وفرت لأبناء منسوبي الوزارة من ذوي الإعاقة أجهزة (برايل) والبرامج الناطقة، بالإضافة إلى أجهزة تقنية تساعدهم في التحصيل الدراسي.
وألقى مدير المعهد السعودي البحريني للمكفوفين عبدالواحد الخياط كلمة قال فيها أن دعم وزارة الداخلية لأبناء العاملين فيها علامة بارزة على اهتمام الوزير ووكيل الوزارة شخصيا بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، فبالإضافة إلى ما تقوم به من الوزارة من أعمالها الرئيسية فإنها تولي اهتماما كبيرا بالجوانب الإنسانية والاجتماعية.

وألقت د. دلال الشروقي كلمة أعربت فيها نيابة عن رئيس الجمعية البحرينية لأولياء أمور المعاقين وأصدقائهم، عن شكرها وتقديرها البالغ للجهود التي تقوم بها وزارة الداخلية لرعاية منتسبيها وأبنائهم، مؤكدة على أهمية فتح مزيد من مجالات العمل والتعاون فيما بين وزارة الداخلية والجمعية كمجالات التدريب والتوعية المجتمعية لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع بجانب توفير فرص العمل.

الأنشطة والبرامج

whats-sub-block1.png

طلاب المعهد

whats-sub-block2.png
facebook Twitter Youtube Linkedin instagram