شروط التسجيل

أن يكون مكفوفا أو ضعيف البصر،
دون وجود أي إعاقة أخرى

ألبوم الصور

مؤسسة زايد العليا تعلن نتائج مسابقتها للقصة القصيرة بطريقة برايل للمكفوفين

كرم الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان الفائزين في الدورة الخامسة لمسابقة القصة القصيرة المقروءة بطريقة برايل للمكفوفين تحت شعار " الجميع يقرأ " التي تنظمها مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية وذوي الاحتياجات الخاصة.

وقام الشيخ هزاع بن حمدان بحضور سعادة محمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة ألأمين العام للمؤسسة وسعادة ناعمه عبد الرحمن المنصوري مديرة مطبعة المكفوفين بتسليم الفائزين شهادات التقدير والجوائز المالية المقررة للمسابقة .. كما قام كذلك بتكريم الرعاة الرئيسيين ودور النشر المشاركة والمراكز المشاركة من دول مجلس التعاون الخليجي.

جاء ذلك في احتفال أقيم بفندق شاطئ الراحة مساء امس اعلنت فيه مؤسسة زايد العليا متمثلة في مطبعة المكفوفين والتحديات البصرية التابعة لها نتائج مسابقة القصة المقروءة بطريقة برايل للمكفوفين.

ورفع المشاركون في المسابقة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى الفرق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين للدولة وذلك على هامش حفل إعلان نتائج الدورة الخامسة للمسابقة تحت رعاية وبحضور الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان.

وأكد سعادة محمد محمد فاضل الهاملي حرص مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية على تقديم كل الدعم والرعاية لهذه الشريحة من المجتمع ولاسيما في ظل الدعم الكبير والملموس والاهتمام من القيادة الالرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ومن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والحرص على توفير أفضل الخبرات والأجهزة لكافة مراكز الرعاية التابعة للمؤسسة وكذلك دعم ورعاية مشاريعها ومبادراتها.

وقال في تصريح صحافي له على هامش الاحتفال أن موعد أعلان نتائج المسابقة يأتي مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الاربعين للدولة ذكرى مرور أربعين عاماً على تأسيس الاتحاد مشيراً إلى أن الثاني من ديسمبر من كل عام سيبقى يوماً خالداً في أيام الإمارات ومحطة البداية لمسيرة النهضة الشاملة المباركة لدولتنا التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان طيب الله ثراه وعيداً وطنياً يفتخر به كل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة.

وأضاف أنه في تلك المناسبة تتواصل الجهود في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله خير خلف لخير سلف حيث تحققت مزيداً من معالم النمو والازدهار الذي سار على درب الوالد مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - في الإيمان بأن بناء الإنسان هو الثروة الحقيقية وأعظم بناء واهم انجاز.

وقال سعادته " في غمرة احتفالنا باليوم الوطني الأربعين لانطلاق اتحادنا العظيم يشرفني ويسعدني بالأصالة عن نفسي ونيابة عن وجميع العاملين في المؤسسة أن ارفع اسمي آيات الوفاء والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مبتهلا الى الله العلي القدير ان يعيد هذه المناسبة العزيزة على وطننا وشعبنا بالخير والبركات ".

وأشار إلى أن ذوي التحديات البصرية من الفئات التي تحظى برعاية المؤسسة عن طريق تقديم الخدمات المتنوعة لها بواسطة مراكز الرعاية المنتشرة على مستوى أبوظبي ولاسيما مطبعة المكفوفين والتحديات البصرية التي تحرص إداراتها وبتوجيهات من الأمانة العامة للمؤسسة على تلبية كافة متطلبات تلك الفئات التي تحتاج بالفعل إلى الدفع بقوة لكسر حاجز الرهبة من التعاطي مع المجتمع وذلك من خلال من المطبوعات ولاسيما الدراسية منها لمختلف المراحل التعليمية وكذلك الكتب العامة والروايات.

من جانبها توجهت ناعمة المنصوري اسمى أيات التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظة الله والى اخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات والى شعب الامارات الكريم بمناسبة اليوم الوطني الاربعين.

وقالت في الكلمة التي القتها في بداية الاحتفال إن مسابقة القصة المقروءة بطريقة برايل للمكفوفين تأتي ضمن الجهود التي تبذلها مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية متمثلة بمطبعة المكفوفين والتحديات البصرية لتحقيق اهداف وضعت من اجلها اهمها التشجيع على القراءة بطريقة برايل و تعزيز روح التنافس الشريف بين المتسابقين مشيرة إلى أن المسابقة في دورتها الخامسة على التوالي و برعاية كريمة من الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان الذي يتابع و باهتمام بالغ تطور الخدمات في مجال الرعاية الانسانية و يدعم التوجه الحديث الذي ينادي بمنح ذوي الاحتياجات الخاصة الفرصة الحقيقية لأثبات الذات و المشاركة بفعالية في النشاطات المجتمعية.

وأضافت مديرة مطبعة المكفوفين أن المسابقة اتخذت شعاراً لها تحت عنوان الجميع يقرأ لتفتح المجال الى كل من يرغب بالمشاركة بهدف تطوير القدرات و توسيع مجال المعرفة و التواصل مع الاخرين مما يساهم في عملية الدمج بالمجتمع و هذا ما تسعى له المؤسسة تجسيداً لرؤيتها بتحقيق اهداف وامال الفئات التي ترعاها ليصبحوا افراداً فاعلين في المجتمع مؤكدة أن المسابقة لاقت ترحيباً و اقبالاً من قبل طلابنا الاعزاء لكونها تحمل في طياتها اهدافاً نبيله و ليزداد في كل عام عدد المشاركين و في كل مستوى من مستوياتها و هذا دليل على نجاح تنظيمها.

وذكرت ان ما يميز الدورة الخامسة لمسابقة القصة المقروءة بطريقة برايل للمكفوفين مشاركة مسابقين من دول مجلس التعاون الخليجي مما يضفي على المسابقة توسع رقعة انتشارها وازدياد والتنافس الشريف عليها .. وقالت " نحن نرحب بمشاركات طلابنا من دول مجلس التعاون الخليجي وعلى ثقة بان المسابقة ستجذب المشاركين من دول عديدة في المستقبل القريب لما لها من فوائد جمه تتكلل بالعلم و المعرفة ".

من جانبها ألقت ميس أحمد كايد حمود كلمة بالنيابة عن المشاركين في المسابقة بمستوياتها المختلفة قالت فيها " نتقدم بكلمات شكر نابعة من القلب لله عز وجل الذي أنعم علينا بنعم عظيمة ووهب لنا أناس يذللون الصعاب ويحققون الطموح والأحلام ويرسمون لنا الآمال التي تلوح في الآفاق فالحمد لله دائماً وأبداً ".

وأضافت " باسمي وباسم زملائي نتقدم بتحية عبقها الجود والتوقير للشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان الذي قدم لنا الدعم بكل أشكاله لأجل رسم مستقبل حافل بالإنجازات.وباقات شكر نقدمها للمؤسسة الفاضلة الداعمة لنا في مختلف المجالات العلمية والثقافية بكل ما لديها من جهد فكل التقدير لمطبعة المكفوفين بمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة والقائمين عليها ".

واعربت عن سعادتها بمشاركة دول مجلس التعاون في هذا العمل ببصمة تشيّد على الدور الفاعل الذي تسعى المطبعة في ترسيخه وخلق معادلة توازِن بين التحصيل العلمي النظري والانخراط في بحر الثقافة العامة.

وجاءت نتائج المسابقة التي شارك فيها 50 متسابقاً من داخل الدولة ودول الخليج العربية على النحو الاتي..

الطالب الفائز في المركز الأول من المستوى الأول عبد العزيز خالد الخواجة من دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الثاني الطالبة نوره حصين الهاجري من دولة قطر والمركز الثالث الطالب غيث محمد الغفلي من دولة الامارات العربية المتحدة.

في المستوى الثاني في المركز الأول الطالب عمر فايز عمر سالم العمري من دولة الإمارات والمركز الثاني الطالبة رنيم أحمد كايد من الأمارات والمركز الثالث الطالبة نعيم سعيد سبع من الأمارات.

في المستوى الثالث الفائز في المركز الأول الطالب حمد علي حمد المري من دولة قطر الشقيقة والمركز الثاني الطالب محمد عبد الحميد من الامارات والمركز الثالث الطالبة شيخه حابس من الامارات.

المستوى الرابع الفائزة في المركز الأول الطالبة شيخه محمد عبدالرحمن العامر من مملكة البحرين الشقيقة والمركز الثاني الطالبة مروه علي سعيد من الامارات المركز الثالث الطالبة شمسه هاشم الهاشمي من الامارات.

المستوى الخامس الفائزة في المركز الأول الطالبة شما محمد الحرفي من الإمارات والمركز الثاني الطالبة ميس أحمد كايد من الامارات والمركز الثالث الطالب عبد الله محمد من الامارات.

واشتملت فقرات الاحتفال عرض فيلم وثائقي عن مراحل المسابقة في دورتها الخامسة أعد خصيصا للتعريف بمسابقة القصة المقروءة بطريقة برايل منذ أعلان انطلاقتها وحتى اجتماعات اللجان للتقييم مرورا بمقابلات المشاركين على مستوى الدولة وفي دول الخليج العربية.

وقدم الطالب غيث الغفلي قصيدة عن دولة الإمارات تمثل رسالة مفادها " أنا أتحدى الصعاب وقد قبلت التحدي فلا عجز يسد لي باب والإرادة هي ردي".

كما تم تقديم فقرة تمثيلية على المسرح بعنوان " كلنا عيال زايد " تبين أن الإنسان كان دائما محور اهتمام مؤسس دولتنا وباني نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وعلى هذا النهج الإنساني سار قادتنا مقتدين به ومازلنا بفضل الله عز وجل نحصد ثمار زرعه ونجني الخير من بعده قدمها عبد العزيز نجم قاسم وشريفة بدر وأماني النعيمي.

واهدى سعادة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية درعا تذكارية عليه شعار المسابقة إلى الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان تقديرا وعرفانا بدوره في دعم ورعاية المسابقة .

وجرى خلال الإحتفال تكريم عدد من الرعاة بمنحهم الدورع وشهادت التقدير هم صندوق أبوظبي للتنمية وذلك لمشاركته في رعاية حفل تكريم المشاركين في المسابقة وهيئة أبوظبي للسياحة وذلك لرعايته حفل تكريم الطلبة المشاركين وفندق شاطئ الراحة وذلك لتكفلهم بإقامة وفود مجلس التعاون وجمعية الإمارات للعلاقات العامة ومجموعة ناصر النعيمي الدولية وذلك لتكفلهم بتذاكر المشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي.

كما جرى تكريم دور النشر بمنحها الدروع وشهادات الشكر والتقدير وهي وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وذلك لمنح مطبعة المكفوفين حقوق طبع ونشر مجموعة من القصص للمشاركة في المسابقة شركة جاسكو شركة أبوظبي لصناعات الغاز المحدودة وذلك لمنح مطبعة المكفوفين حقوق طبع ونشر قصة /فرسان الصحراء وقصة اكتشاف البترول/ للمشاركة في المسابقة ودار العالم العربي للنشر والتوزيع لمنح مطبعة المكفوفين حقوق طبع ونشر مجموعة من القصص للمشاركة في المسابقة وكلمات للنشر والتوزيع لمنح مطبعة المكفوفين حقوق طبع ونشر مجموعة من القصص للمشاركة في المسابقة.

وتم تكريم الكاتبة مريم الملا لمنح مطبعة المكفوفين حقوق طبع ونشر إحدى رواياتها للعام الثاني على التوالي وهي رواية شجرة التين للمشاركة في المسابقة.

وتم كذلك تكريم المراكز المشاركة من دول مجلس التعاون الخليجي العربي وهي معهد النور للمكفوفين /من دولة قطر الشقيقة/ وذلك لتنسيقهم ومتابعة طلبتهم المشاركين في المسابقة واستضافتهم لجنة تقييم الطلبة والمعهد السعودي البحريني للمكفوفين /من مملكة البحرين الشقيقة/ لتنسيقهم ومتابعة طلبتهم المشاركين في المسابقة واستضافتهم لجنة تقييم الطلبة.

وتم تكريم أبطال مسرحية /كلنا عيال زايد/ عبد العزيز نجم قاسم وشريفة بدر وأماني حميد النعيمي.

حضر الاحتفال سعادة خليفة ناصر السويدي عضو المجلس الوطني الاتحادي ومحمد سالم الظاهري المدير التنفيذي للعمليات بمجلس أبوظبي للتعليم ومريم سيف القبيسي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية ولفيف من قيادات المؤسسة وأولياء أمور الطلاب المشاركين.

المصدر : وام
معاق نيوز - 2011-11-27

الأنشطة والبرامج

whats-sub-block1.png

طلاب المعهد

whats-sub-block2.png
facebook Twitter Youtube Linkedin instagram