شروط التسجيل

أن يكون مكفوفا أو ضعيف البصر،
دون وجود أي إعاقة أخرى

ألبوم الصور

معهد المكفوفين يشارك في أسبوع التعليم الإلكتروني

شارك المعهد السعودي البحريني للمكفوفين في الأسبوع الثالث للتعليم الإلكتروني والذي نظمته مدرسة مدينة عيسى الثانوية التجارية للبنات تحت شعا ر نحو تعليم الكتروني في خدمة طلبة ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقد أطلع الدكتور عبدا لله المطوع وكيل وزارة التربية والتعليم لشئون التعليم على جانب من أساليب توظيف التعلم الإلكتروني للطلبة المكفوفين من خلال زيارته لجناح المعهد والذي أحتوى على الأجهزة الحاسوبية التي يستخدمها المعهد في عملية التعليم والمطابع والكتب الدراسية المقررة على الطلبة الدارسين بمختلف المراحل الدراسية والكتب الثقافية والعلمية والصحية التي قام المعهد بطباعتها للمكفوفين, المطبوعة بخط برايل.

كما نوه بجهود إدارة المعهد وسعيها الدؤوب لتقديم خدمات نوعية لتدريس الطلبة المكفوفين مشيدا بالدور الذي يقوم به المعهد للطلبة المكفوفين بمدارس الدمج وعددها 15 مدرسة.

وأكد أنّ الوزارة تسعى لتوسيع دائرة التعلّم الإلكتروني بالمدارس لتشمل الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة، وخاصة بمشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل.

وقال الدكتور المطوع انه وبتوجيه من الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم، تولي الوزارة الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة جل اهتمامها ورعايتها لهم خلال فترة دراستهم وكذلك عبر ابتعاث المتميزين منهم لمواصلة الدراسة الجامعية بالتخصصات التي تناسب ميولهم وقدراتهم من أجل أن يواصلوا دورهم الفعال بالمجتمع.

وأكد المطوّع أنّ الوزارة قامت بتزويد المدارس بالحواسيب الناطقة وبتدريب المعلمين عليها لتدريس ذوي الإعاقات البصرية، بالإضافة إلى توفير البرامج المناسبة لذوي الإعاقات السمعية، حتى يتمكّن جميع الطلبة على حدّ سواء من الاستفادة من مشروعات الوزارة وبرامجها.

وكان البرنامج قد بدأ بعزف السلام الوطني ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم تلتها كلمة الأستاذ أحمد حسن مدير إدارة مشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل الذي أشار إلى أن توظيف التعلم الإلكتروني أصبح من ضروريات عصرنا الحالي وبالتالي فإن الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة هم أفراد من المجتمع ولهم الحق في مواكبة كل التطورات الحاصلة على مستوى التكنولوجيا، مضيفاً أن مدرسة مدينة عيسى الثانوية التجارية للبنات تعد من مدارس الدفعة الأولى المنضوية لمشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل، وتنظيمها لهذا الأسبوع الإلكتروني هو تأكيد لدورها الفعال في دمج طلبة الاحتياجات الخاصة ضمن دائرة التعلم الإلكتروني وفي إعداد دروس إلكترونية تتناسب مع نوع احتياجاتهم.

من جانبها ألقت الأستاذة سميرة شاهر مديرة مدرسة مدينة عيسى الثانوية التجارية للبنات كلمة رحبت فيها بالحضور ثم سلطت الضوء على جانب من دور المدرسة في دمج طالبتها من ذوات الاحتياجات الخاصة بكل متطلبات واحتياجات التعلم الإلكتروني لهن ليكن مسايرات لنظرائهن بالمدرسة.

من جانب آخر قدم مدير المعهد السعودي البحريني للمكفوفين ورقة عمل حول استخدام التعلم الإلكتروني في تدريس الطلبة المكفوفين أكد فيها اهتمام مجلس إدارة المعهد بالتعليم الالكتروني موضحا أن المعهد وضع على عاتقه تدريب جميع المكفوفين من طلبة وموظفين من داخل المملكة ومن خارجها على استخدام الحاسب الآلي.

وأوضح في ورقته أهمية الحاسوب للمكفوفين ومبينا أنواع هذه الحواسيب المزودة بالبرامج الناطقة أو السطر الالكتروني.

وقال انه ضمن هذا الاهتمام تم تدشين مختبر بنك البحرين الإسلامي للحاسب الآلي لتدريب أكبر عدد من المكفوفين منوها بجهود جميع من مد يد العون للمعهد.

كما شارك الأستاذ حسين الأمير المدرس بالمعهد بتقديم تجربته على الحاسب الآلي والتدريب الذي يقوم به موضحا من خلال شرح عملي لكيفية تدريب الطلبة على استخدام الحاسب الآلي.

كما قامت الأستاذة هناء الجمري بتقديم شرحا لإحدى أجهزة المكفوفين المعتمدة على السطر الالكتروني.

واشتمل الأسبوع الإلكتروني على العديد من أوراق العمل التي قدمها الاختصاصيون التربويون بمجال التعلم الإلكتروني ومجال الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة حيث تضمنت العديد من أوراق العمل أبرزها: أساليب استخدام التعلم الإلكتروني لذوي الاحتياجات الخاصة المدمجين في المدارس للأستاذة فاطمة العريض مديرة إدارة التربية الخاصة بالوزارة ،و دور التعلم الإلكتروني في مساعدة الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة للأستاذ أسامة مدبولي وورقة حول، التقنيات المساندة وذوي الاحتياجات الخاصة وورقة أخرى حول التقنيات المساندة وذوي الاحتياجات الخاصة للأستاذة نوال الخاطر رئيسة قسم المحتوى بإدارة مشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل.

الأنشطة والبرامج

whats-sub-block1.png

طلاب المعهد

whats-sub-block2.png
facebook Twitter Youtube Linkedin instagram