شروط التسجيل

أن يكون مكفوفا أو ضعيف البصر،
دون وجود أي إعاقة أخرى

ألبوم الصور

أطلقت «مارثون» بمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة

(همّتنا لديرتنا) تأمل وصول معاق للبرلمان: يحس بمعاناتهم... ويعرف مطالبهم

أمل رئيس مجموعة «همتنا لديرتنا» إبراهيم المشوطي أن تشهد الانتخابات المقبلة وصول أحد أبناء فئة ذوي الاحتياجات الخاصة إلى قبة البرلمان لتمثيلهم، وذلك « لأنه لن يحس بمعاناتهم ومطالبهم إلا واحد منهم، خاصة وأن هذه الفئة تضم محامين ومهندسين وأصحاب كفاءة.

وقال في الماراثون السنوي الذي أقامته المجموعة أمس بمناسبة اليوم العالمي للمعاق، واليوم العالمي للتطوع، برعاية الرئيس الفخري للنادي الكويتي للمعاقين الشيخة شيخة العبدالله، ورئيس جائزة الإبن البار إبراهيم البغلي، بمشاركة متحف السيارات القديمة، وفريق Q8 للسيارات القديمة، وغيرها من الجهات الداعمة لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، قال : ان الهدف الرئيسي من هذا الماراثون هو لفت الانتباه إلى هذه الفئة، وإلى مطالبها وحقوقها لما تستطيع أن تقدمه من خلال ما لديها من قدرات ذهنية.

وتابع : ان إقامة هذا الماراثون بشكل سنوي ما هو إلا دليل على إصرار المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة على التواصل وإيصال صوتهم إلى شرائح المجتمع كافة، مشيراً إلى الجهود التي يبذلها البعض من أجل حقوق المعاق، غير أن المسألة بمجملها تصب في خانة الأجندات الخاصة والمصالح الشخصية.

وأضاف : أن تنظيم هذا الماراثون يجمع مناسبتين وهما اليوم العالمي للتطوع واليوم العالمي للمعاق، مشيراً إلى أن هذا النشاط غير ربحي ويقوم على إيمان الجهات المشاركة كافة بحب العمل التطوعي وأهميته إلى جانب إيمانهم بضرورة مشاركة المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة بنشاطات تساهم في عملية دمجهم في المجتمع مع أقرانهم.

وتوجه المشوطي بالشكر إلى كل الجهات التي دعمت وساهمت في إنجاح الماراثون وبشكل خاص وزارة الداخلية التي عملت على تأمين المسير الذي بدأ من المركز العلمي حتى أبراج الكويت، وجمعية الهلال الأحمر التي تواجد أعضاؤها تحسباً لأي حادث من أي نوع كانت ومجموعة الصحة والسلامة ومستشفى السيف وفريق رجال الدراجات النارية والفريق الكويتي للطائرات الورقية وفريق التحدي للدراجات الهوائية.

وكانت المسيرة التي شارك بها المعاقين وجمعيات النفع العام التي تعنى بذوي الإعاقة وعشرات الأسر، قد انطلقت عصر أمس من المركز العلمي «اكواريوم» وحتى أبراج الكويت بمشاركة مئات المعاقون وذويهم، ليعبروا عن فرحتهم بهذا اليوم التاريخي.

ومع دخول الساعة الثالثة عصرا انطلق أول فريق مشارك وهو فريق التحدي للدرجات الهوائية، ثم باصات المعاقين، ومن ثم تباعا فريق الكويت للدراجات الآلية وفريق رحال للدراجات النارية، وفريق الكويت للطائرات الورقية ومتحف السيارات التاريخية والقديمة سيما الكلاسيكية والسبورت، وفريق سيارات الهامر من المملكة العربية السعودية.

ووصل المشاركون إلى نقطة النهاية في مواقف أبراج الكويت الساعة الرابعة عصرا، حيث تحولت مواقف السيارات إلى معرض للسيارات التاريخية والدراجات النارية والهوائية، وعبر المعاقون عن فرحتهم العارمة بهذه المناسبة وأخذوا صورا تذكارية مع المشاركين.

الصحيفة: الرأي الكويتية
الـتاريـخ : 12 /12/2011

الأنشطة والبرامج

whats-sub-block1.png

طلاب المعهد

whats-sub-block2.png
facebook Twitter Youtube Linkedin instagram